أبحاث العدد:
 خلاصات بحوث العدد:
 البحث في العدد ٦:
 الصفحة الرئيسية » اعداد المجلة » العدد ٦/ ذو القعدة/ ١٤٣٩هـ » الخلاصات » خلاصة بحث: أسباب استمرار غيبة الإمام (عليه السلام) في عصر ازدهار الحكومات الشيعية
 الخلاصات

المقالات خلاصة بحث: أسباب استمرار غيبة الإمام (عليه السلام) في عصر ازدهار الحكومات الشيعية

القسم القسم: الخلاصات الشخص الكاتب: نعمة الله صفري فروشاني ومجيد أحمدي كجائي التاريخ التاريخ: ٢٠١٨/٠٧/٢٦ المشاهدات المشاهدات: ١٥ التعليقات التعليقات: ٠

خلاصة بحث: أسباب استمرار غيبة الإمام (عليه السلام) في عصر ازدهار الحكومات الشيعية
تحقيق إجمالي حول الحكومات الشيعية
منذ النصف الثاني من القرن الهجري الثالث إلى نهاية القرن الهجري الرابع

نعمة الله صفري فروشاني - ومجيد أحمدي كجائي
ترجمة: حسن علي مطر

يُثار سؤال مفاده أنَّ هناك فترات زمنية ازدهرت فيها أوضاع التشيُّع وانتشرت دول للشيعة في أكثر من مكان، فعلى ماذا ترتكز الغيبة مع وجود أرضية مناسبة لظهور الإمام (عليه السلام)؟
هذا البحث يُسلِّط الضوء على تحقيق إجمالي حول هذه الحكومات الشيعية، والتي تبدأ من النصف الثاني من القرن الهجري الثالث إلى نهاية القرن الهجري الرابع، ثمّ بعد ذلك يُحلِّل أسباب عدم الظهور للإمام الغائب (عليه السلام) في ظلِّ هذه الحكومات.
يتحدَّث عن حكومة العلويين في طبرستان (٢٥٠هـ - ٣١٦هـ) التي قامت في المنطقة الشمالية من إيران، ويتحدَّث البحث عن مناطق نفوذها وكيفية تداول السلطة فيها وما آلت إليه أُمورها، وهل يمكن أن يُتصوَّر ظهور الإمام المهدي (عليه السلام) فيها مستنداً على رجالها؟
والدولة الثانية التي يتحدَّث عنها البحث هي الدولة الإسماعيلية الفاطمية التي امتدَّت في بلاد المغرب وكانت بداياتها (٢٩٦هـ) حتَّى تمَّ القضاء عليها (٥٦٥هـ)، كما يتحدَّث عن دولة القرامطة (٢٨٦هـ - ٤٣٩هـ) وما قامت به هاتان الدولتان، وهل يصحُّ نسبتهما إلى التشيُّع وبالتالي يمكن الاعتماد عليهما كأرضية للظهور أو لا؟
ويتناول أيضاً الدولة الحمدانية (٢٩٣هـ - ٣٩٤هـ) ومناطق نفوذهم وتواجدهم.
وأيضاً آل بويه -الدولة البويهية- وعن مناطق نفوذها حتَّى سقوطهم سنة (٤٤٧هـ).
حيث يتناول البحث جولة على الأوضاع السياسية والاجتماعية لتلك الفِرَق التي نشأت على اكتاف عقائدها بعض هذه الدول وماهيَّة معتقداتهم، بل والتزامهم العملي بتلك المعتقدات، ثمّ يعرج بدراسة عن السياسة التي كان يزاولها حُكّام تلك الدول ليتمَّ استخلاص النتيجة التي مفادها أنَّ الإمام (عليه السلام) لو ظهر في تلك الفترة لكان واجه تحدّيات عِدَّة، منها: الخلافة العبّاسية القائمة آنذاك وإن كانت ضعيفة إلَّا أنَّ لها قوَّة وسطوة حيث استطاعت في بعض الأحيان من هزم كثير من الجيوش والاستيلاء على بعض الدول واسقاطها.
كما أنَّه يظهر أنَّ الدافع وراء نشوء بعض الدول في تلك الفترة هو كسب السلطة كما بدى جليّاً عند القرامطة والإسماعيلية وغيرهم.
من خلال البحث استكشفنا أنَّ هذه الحكومات التي ظاهرها التشيُّع مختلفة عقائدياً فبعضها زيدي وبعضها فاطمي إسماعيلي وبعضها إمامي والإمامي منه كان يدَّعي الإمامة لنفسه.
وتبيَّنت الخلافات الشديدة والعنيفة بين هذه الحكومات بعضها مع بعض فضلاً عن المعرفة المحدودة من قِبَل القواعد الشيعية للإمام (عليه السلام)، فكيف ترى في ظلِّ هذه الظروف يظهر الإمام (عليه السلام)؟ وكيف تتوفَّر أسباب نصرته؟

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved