أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الاسئلة والاجوبة المهدوية » الإنتظار والمنتظرون » (٦٧٨) ...وقد ولد الإمام عجل الله فرجه في العالم الاول...
 الإنتظار والمنتظرون

الأسئلة والأجوبة (٦٧٨) ...وقد ولد الإمام عجل الله فرجه في العالم الاول...

القسم القسم: الإنتظار والمنتظرون السائل السائل: منتصر الجبوري الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/١٠/٣٠ المشاهدات المشاهدات: ٥٤٥ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جاء في احد مقاطع الفديو التي يظهر فيها السيد كمال الحيدري بخصوص الانتظار وهي نظرية طرحها الشيخ الإحسائي ونص النظرية تقول ان هذه الدنيا ثلاثة عوالم حيث العالم الأول والاخير يكونان لطيفين والعالم الثاني كثيفاً وقد ولد الإمام عجل الله فرجه في العالم الاول وقد مر سريعا في هذا العالم ووصل الى العالم الاخير ومازالت البشرية تسير ببطء للتكامل فاذا وصلوا اليه قام بالأمر .مامدى مقبولية هذه النظرية؟ فمن جهة ربما سار بسرعة الضوء وسبق الزمن وذلك ممكن لإمام العصر فعنده علوم الاولين والآخرين ومن جهة اخرى بطلان الروايات الواردة بعصر الظهور وايضا من جهة اخرى اذا كانت البشرية تسير للتكامل ولكن ببطء فما حاجتنا لإمام ينشر القسط والعدل اذا كانت البشرية وصلت للتكامل.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ العزيز منتصر المحترم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
-هذه نظرية لا دليل عليها لا من عقل ولا من نقل.
- وسير البشرية ببطء نحو التكامل يتنافى مع الروايات المصرّحة بان الارض ستمتلئ بالظلم والجور، بل تصرح الروايات بتراجع البشرية وان الاسلام سيعود غريباً كما بدأ، وانه لا يبقى منه الا اسمه ولا من القرآن الا رسمه، فهذه الامور تتنافى مع كونها تسير نحو التكامل.
نعم، هذا لا ينافي وجود تهيؤ بشري وكوني للظهور المقدس، لكنه ليس من باب التكامل، وانما من باب السير الطبيعي للبشرية الذي سينكشف فيما بعد فشله، اذا ما ظهر الامام وحكم.
ولذا ورد ان الامام الباقر عليه السلام: دولتنا آخر الدول، ولن يبق اهل بيت لهم دولة الا ملكوا قبلنا، لئلا يقولوا اذا رأوا سرتنا: اذا ملكنا سرنا مثل سيرة هؤلاء، وهو قول الله عز وجل: (وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) [غيبة الطوسي ص٤٧٢ ح٤٩٣].
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان

التقييم التقييم:
  ٢ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016